الموقع الرسمى الوحيد لعائلة الـــشـــال على الانترنت
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نعتذر عن تغير حجم ومظهر المنتدى لاجراء بعض التعديلات  من يمتلك الوقت والخبره لتولى ادارة المنتدى يخبرنا بذلك ولكم جزيل الشكر  الصفحة الرسمية على الفيس بوك  للتواصــل مع الادارة  اضغط هــنـــــا

شاطر | 
 

 د/ محمد سامي الشال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مؤمن الشال
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 14/07/2008

مُساهمةموضوع: د/ محمد سامي الشال   الخميس 17 ديسمبر 2009, 3:44 am

اد/محمد سامى الشال من مواليد القاهره 1953
هو واحد من العلماء العرب الاميركيين الذين يحتلون مكانة اكاديمية رفيعة في الجامعات الاميركية ويسجلون انجازات واختراعات باهرة في دوائر الابحاث العلمية والتكنولوجية، تخرج في جامعة القاهرة عام 76 وحصل على شهادة الماجستير في علوم الكيمياء عام 80. وبعد تعيينه معيدا ومدرسا مساعدا في قسم الكيمياء في جامعة القاهرة، تم ابتعاثه الى الولايات المتحدة الاميركية للحصول على شهادة الدكتوراه التي نالها عام 1985 من جامعة جورج تاون في الكيمياء الفيزيائية. وعين لمدة عامين استاذا في جامعة كاليفورنيا (UCLA) انتقل بعدها الى جامعة فرجينيا التي يتولى فيها منذ العام 89 وحتى اليوم، تدريس الهندسة الكيميائية في قسم العلوم الفيزيائية- الكيميائية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elshal.ahlamontada.com
نبيل الشال
عضـــو جديد



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 28/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: د/ محمد سامي الشال   السبت 30 يناير 2010, 3:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم ان عائله الشال عائله كريمه ومن سيماتها التدين والعلم بارك الله فى العائله باكمالها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الشال
عضـــو جديد

avatar

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 56

مُساهمةموضوع: رد: د/ محمد سامي الشال   الأربعاء 03 فبراير 2010, 2:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الفاضل الدكتور / محمد سامي الشال / الموقر .
السلام عليكم و رحمة الله .

من خلال تصفحي للنت ذكر لي ابن عمي / الأستاذ / جمال سعد الشال أنه يوجد في النت منتدى خاص بعائلة الشال

فدخلت عليه وجئت عند تعرف على هؤلاء فكان من حظي السعيد أن أتعرف عليك .
وإننا شرفنا بك وبعلمك ومكانتك المشرفة والمشرقة وأكثر الله من أمثالك .

وأما عني فإني :

الإسم : محمداحمدالشال.

الوظيفة : إمام وخهطيب بمديرية أوقاف كفر الشيخ .

البلد : سنديون مركز فوة محافظة كفر الشيخ .

وإيميلي هو : { elshal25@hotmail.com }

أو على الياهو :{ saad_gade@yahoo.com }

وإنه لمن عظيم الفرص السعيدة أن تعرفت عليك فلك وللأسرة عظيم تحياتي وتمنياتي لكم بالتوفيق وأن يحفظكم الله في غربتكم ويردكم إلى الوطن الحبيب [ مصر ] سالمين .... اللهم آمين

والسلام عليكم ورحمة الله .

محمداحمد الشال .

مصر العربية - كفر الشيخ - دسوق صندوق بريد 33641 سنديون بجوار الجمعية الزراعية .

منزل الشيخ / محمد احمد الشال { أبو إيهـــاب }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د.محمد الشال
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 26/11/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: د/ محمد سامي الشال   السبت 15 يناير 2011, 6:25 pm

علماء من بلدى ا.د/سامى الشال
نقلا عن جريدة الاهرام عدد 7/1/2011

علمــاءمن بلدي‏ ..‏ في سجـل العظماءبعد أن كانت الكيمياء خرافة تستند إلي الأساطير والخرافات‏,‏ حررها العلماء العرب من ذلك الضجيج الفاسد وجعلوها علما يستند إلي منهج التجريب والتطبيق‏,‏

نتذكرهم جميعا‏,‏ والعالم يجعل من عام‏2011,‏ عاما دوليا للكيمياء‏,‏ ففي يوم‏27‏ يناير الحالي ستعلن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو من باريس بدء احتفاليات العالم بعام الكيمياء‏,‏ حيث ستقام بجميع الدول معارض علمية وندوات للجمهور‏.‏ كما سيتم الاحتفال بمئوية ماري كوري مكتشفة مادة الراديوم والفائزة بجائزة نوبل في الكيمياء‏.‏ وفي مصر‏,‏ سيقيم مكتب اليونسكو بالقاهرة احتفالية بهذه المناسبة يوم‏18‏ يناير‏,‏ كما ستقيم الجامعات والجمعيات العلمية ندوات ولقاءات علمية لتشجيع الأجيال الجديدة علي دراسة الكيمياء والتعرف علي أهميتها في حياتنا‏.‏ولأن علماء الحاضر‏,‏ خاصة من المصريين‏,‏ لهم بصماتهم في علم الكيمياء‏,‏ فنحن نحتفي بهم‏..‏ وهم أحمد زويل حامل نوبل‏1999‏ ومصطفي السيد الحاصل علي أعلي وسام أمريكي في العلوم‏,‏ وعلي نهجهم سامي الشال أستاذ الكيمياء بجامعة فيرجينيا وصاحب تطبيقات النانوتكنولوجي في مجال الطاقة والبيئة‏.‏
صاحب نظرية علاج السرطان بجزيئات الذهب
الدكتور مصطفي السيد أستاذ الكيمياء ورئيس كرسي جوليوس براون بمعهد جورجيا للعلوم والتكنولوجيا‏,‏ ورئيس مركز أطياف الليزر بالمعهد نفسه كما انتخب عضوا بالأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة عام‏1980,‏ وقد تولي علي مدي‏24‏ عاما رئاسة تحرير مجلة علوم الكيمياء الطبيعية‏,‏ وهي من أهم المجلات العلمية في العالم‏.‏
وعن أهمية علم النانو تكنولوجي وتطبيقاته علي مستوي العالم‏,‏ يقول العالم المصري في محاضرة بمكتبة الإسكندرية‏:‏ إن النانو هي تكنولوجيا تقوم علي أشياء صغيرة ومتناهية الصغر‏,‏ وتعتمد علي خواص المواد‏,‏ وأن أنظار العالم تتجه حاليا نحو أبحاث هذا العلم لقدرته علي إعطاء مواد جديدة لا عدد لها‏,‏ عن طريق تغيير خواص مواد صغيرة‏.‏ وأوضح أن الشعرة سمكها يساوي‏50‏ ألف نانوميتر‏,‏ مما يوضح مدي صغر هذه الجزيئات‏,‏ حيث إن أي مادة يتم تصغير حجمها تختلف خواصها‏,‏ ويمكنها أن تعطي مادة أخري مختلفة عنها تماما‏.‏
وأكد أن النانو تكنولوجي فتح مجال جديد للعلم وتطبيقاته‏,‏ حيث أنه بدراسة المواد المختلفة وخواصها بتأني ودقة‏,‏ يمكن الكشف عن خواص جديدة في حال تحويل هذه المواد إلي جزئيات النانو المتناهية الصغر‏,‏ وبالتالي يمكن أن يكون لتلك الخواص الجديدة أهمية صحية‏,‏ وصناعية‏,‏ وتجارية‏,‏ واقتصادية‏,‏ مشيرا إلي أن عام‏2008‏ شهد إنتاج حوالي‏610‏ منتجات في‏322‏ شركة في أكثر من‏20‏ دولة‏,‏ باستخدام النانو تكنولوجي‏.‏
وعن أبحاثه في مجال التكنولوجيا الدقيقة وتطبيقه لهذه التكنولوجيا باستخدام مركبات الذهب الدقيقة في علاج مرض السرطان‏,‏ قال العالم المصري إن الذهب الذي يعتبر معدنا نفيسا تجاريا‏,‏ ليس له أي قيمة من الناحية الكيميائية‏,‏ لأنه لا يتفاعل مع شيء‏,‏ ويطلق عليه العلماء العنصر الكسول‏,‏ ولكن حينما يتحول الذهب إلي جزيئات النانو يصبح لونه يميل إلي اللون الأخضر‏,‏ وهذه الجزيئات الدقيقة من الذهب قادرة علي أن تصل للخلايا السرطانية وتقضي عليها وتميتها وتمنع عملية الانقسام الخلوي لها وبالتالي تمنع تكاثرها‏.‏
وشرح العالم المصري في محاضرة الأسبوع الماضي بالمركز القومي للبحوث‏:‏ يتم حاليا استكمال التجارب علي استخدام جزيئات الذهب للتشخيص المبكر للخلية المريضة داخل الجسم حيث إن خلية السرطان تنتج بروتينات أكثر من الخلية العادية‏,‏ وعند وضع قطع الذهب تتراكم عليها وتدخل فيها‏,‏ وبمجرد تسليط الضوء عليها تصبح ظاهرة للطبيب المعالج‏,‏ كما أنها تعمل علي تركيز الأشعة الضوئية وكل الحرارة المتولدة عنها في التخلص وتدمير الخلايا السرطانية‏,‏ وبالتالي القضاء علي السرطان في الجسم بنسبة‏100%.‏ وأكد أن أحدث ما توصل إليه من خلال أبحاثه في هذا المجال‏,‏ هو امكانية استخدام مركبات الذهب الدقيقة في علاج مرض السرطان بثلاث طرق مختلفة‏,‏ الأولي هي طريقة العلاج الضوئي الحراري‏,‏ حيث تمتص الخلايا السرطانية الضوء الناتج عن مركبات الذهب‏,‏ وتعمل الحرارة الناتجة من الضوء الممتص علي قتل الخلايا السرطانية‏.‏
وأضاف أن الطريقة الثانية للعلاج تتم بربط جزيئات من العلاج الكيميائي مع جزيئات الذهب‏,‏ وبالتالي يتم التخلص من الخلايا السرطانية بالعلاج الكيميائي‏,‏ ولكن بأسلوب أسرع من طرق العلاج المعتادة‏.‏ أما الطريقة الثالثة والأخيرة فتتم باستخدام جزيئات متناهية الصغر من الذهب‏,‏ والتي تقوم بمهاجمة نواة الخلايا السرطانية بشكل أسرع‏,‏ وبالتالي تحويل خواص النواة وإضعاف عملية انقسام الخلية السرطانية‏,‏ ومنع المرض من الانتشار‏.‏
وقال العالم المصري في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي بالمركز القومي للبحوث يتم حاليا استكمال التجارب علي استخدام جزيئات الذهب للتشخيص المبكر للخلية المريضة داخل الجسم حيث أن خلية السرطان تنتج بروتينات أكثر من الخلية العادية‏,‏ وعند وضع قطع الذهب تتراكم عليها وتدخل فيها‏,‏ وبمجرد تسليط الضوء عليها تصبح ظاهرة للطبيب المعالج‏,‏ كما أنها تعمل علي تركيز الأشعة الضوئية وكل الحرارة المتولدة عنها في التخلص وتدمير الخلايا السرطانية‏,‏ وبالتالي القضاء علي السرطان في الجسم بنسبة‏100%.‏
وقال الدكتور السيد إن أبحاث استخدام مركبات الذهب الدقيقة في علاج مرض السرطان تتزايد الآن بشكل كبير‏,‏ وتم تطبيقها علي خلايا سرطانية من حيوانات التجارب‏,‏ مؤكدا أن استخدام الأساليب نفسها علي الإنسان قد يتطلب بعض السنوات قبل تطبيقه‏,‏ حيث يتم الآن في مراكز هيوستن بالولايات المتحدة الأمريكية بحث تطبيق العلاج علي الأعضاء الخارجية للإنسان فقط‏,‏ كالرقبة والحلق‏,‏ وذلك لأن الأبحاث لازالت جارية للتأكد من قدرة جسم الإنسان علي التفاعل مع جزيئات الذهب‏,‏ وضمان عدم حدوث أي مضاعفات‏,‏ وإيجاد طرق لتخلص جسم الإنسان من جزيئات الذهب نهائيا بعد أن تقوم بعملها في القضاء علي الخلايا السرطانية‏.‏
وأشار إلي أن أهم مميزات استخدام النانو تكنولوجي في علاج مرض السرطان هي تجنب الجراحة ومخاطرها‏,‏ وتخطي مشاكل العلاج الإشعاعي والكيميائي‏.‏ وأوضح أن شخصا واحدا من كل أربعة أشخاص يموت بالإصابة بمرض السرطان سنويا‏,‏ حيث أن‏23%‏ من الوفيات في الولايات المتحدة الأمريكية يكون سببها مرض السرطان‏.‏ وأكد أن مجاله لا يؤهله للمنافسة علي جائزة نوبل في المستقبل في حال نجاح تجاربه علي البشر‏,‏ قائلا هذا أمر غير وارد إطلاقا‏,‏ فجائزة نوبل لها قواعد منهجية‏,‏ ولا تعطي في الغالب علي أبحاث تطبيقية‏,‏ فحتي لو نجحت التجارب علي البشر من غير الوارد أن يتم ترشيحي لجائزة نوبل‏,‏ كما أنني لا أهتم إطلاقا بالحصول عليها‏,‏ فالجائزة سيكون الأحق بها من يستطيع اكتشاف الجين المسبب للسرطان‏,‏ ومنع حدوث المرض نهائيا وأتوقع أن يتم ذلك خلال‏15‏ عاما من الآن وأنا لا أعمل بذلك لكوني لست طبيبا‏.‏
وحول علاقته بالدكتور أحمد زويل‏,‏ قال الدكتور مصطفي السيد الدكتور أحمد زويل عالم مصري عظيم‏,‏ وأنا فخور بما حققه من إنجاز علمي‏,‏ وعندما حصل علي نوبل كنت قد دعيت من قبل اللجنة المنظمة لجائزة نوبل بالسويد‏,‏ وكنت مساندا بشكل كبير‏,‏ وبعد تسلمه الجائزة احتفلت معه بهذا الإنجاز‏,‏ ونحن نتقابل من حين لآخر في المؤتمرات والندوات بالولايات المتحدة الأمريكية‏.‏
من جهة أخري‏,‏ شدد الدكتور مصطفي السيد علي ضرورة قيام العلماء والأطباء بدراسة كافة الآثار الجانبية للنانو ذهب قبل تحويله إلي عقار‏,‏ وذلك‏,‏ ضمن محاضرة عرض فيها لدور النانو ذهب في وقف انقسام نواة الخلايا السرطانية ودفعها إلي الموت الخلوي المبرمج‏.‏
عالم الفيمتوثانية يفجر ثورة لنشاهد الذرة
في احتفالية في متحف اللوفر بباريس‏,‏ قال د‏.‏ زويل‏(‏ أن الفضول هو الذي قادني إلي علم الفيمتو‏,‏ وأن الفضول نفسه هو الذي مكننا من اختراع الميكروسكوب رباعي الأبعاد الذي يجعل من الممكن مشاهدة المادة بجميع أبعادها الثلاثية مع إضافة الزمن كبعد رابع‏.‏
فقد كان الثلاثاء الموافق‏21‏ أكتوبر عام‏1999,‏ يوما مجيدا في حياة العالم أحمد زويل زويل أستاذ الكمياء الفيزيائية في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة‏(‏ كآلتك‏)‏ مع لإعلان فوزه بجائزة نوبل في الكيمياء‏,‏ ليصبح رقم‏91‏ الذي يفوز بجائزة نوبل في الكيمياء منذ إنشاء هذه الجائزة‏,‏ كما أنه يعد واحدا من العلماء النادرين الذين فازوا بهذه الجائزة منفردين‏,‏ حيث جرت العادة أن يشترك أكثر من عالم في الفوز بالجائزة في كل فرع من العلوم المختلفة‏,‏ وذلك لتمكنه من مراقبة حركة الذرات داخل الجزيئات أثناء التفاعل الكيميائي عن طريق تقنية الليزر السريع‏,‏ وقد أعربت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم أنه قد تم تكريم الدكتور زويل نتيجة للثورة الهائلة في العلوم الكيميائية من خلال أبحاثه الرائدة في مجال ردود الفعل الكيميائية واستخدام أشعة الليزر‏,‏ حيث أدت أبحاثه إلي ميلاد ما يسمي بكيمياء الفمتوثانية واستخدام آلات التصوير الفائقة السرعة لمراقبة التفاعلات الكيميائية وذلك بسرعة الفمتو ثانية‏.‏
وكان الدكتور زويل قد دخل إلي عالم الليزر بطريقة عكسية علي خلاف جميع العلماء‏,‏ فالكل كان يدرس الجزيئات فور التحامها ببعضها ثم يقومون بابتكار شيء جديد له خواص وطاقة جديدة‏,‏ ولكن أبحاثه قامت علي معرفة تحرك الجزيئات من ولادتها أو التحامها بغيرها‏,‏ ومثل هذه العملية لا تستغرق سوي ثوان معدودة‏,‏ وكان لابد أن يجد وسيلة للتدخل لمعرفة ما يحدث في أقل من جزء من الثانية‏,‏ وتمكن باستخدام الليزر وكاميرا دقيقة جدا من تصوير ما يجري في التفاعل الكيميائي في مدة قياسية هي مليون من بليون من الثانية‏,‏ ونسبة هذه المدة إلي الثانية الواحدة تعادل نسبة الثانية الواحدة في عمر الزمن إلي‏32‏ مليون سنة‏.‏
والفائدة العملية لهذه الوحدة التي توصل إليها الدكتور زويل تعود إلي إمكانية استخدام الليزر كميكروسكوب جراحي يوضح الصورة‏,‏ بحيث يتم ذلك في أحرج الأوقات وفي أقل مدة زمنية‏,‏ وبفضل أبحاثه تم تطوير عامل الزمن في رؤية أشياء‏,‏ سواء كانت داخلية أو خارجية بسرعة واحد علي المليون من البليون من الثانية‏,‏ وقد أطلق عليها اسم الفمتو‏,‏ وعلي هذا الأساس أمكن لأول مرة رؤية الجزيئات غير المرئية التي تسبب الأمراض‏.‏
وهكذا استطاع د‏.‏زويل أن يغير بذلك علم الكيمياء الحديثة‏,‏ بعدما سلم العلماء طيلة السنوات الخمسين الماضية بالصورة التقريبية التي وضعها ماكس بورن‏:‏ و روبرت اوبنهايم بما يسمي باللحظة الانتقالية التي تنفـــك خلالها الروابط الكيميائية للجزيئات وتقرن بجزيئات مادة أخري ويولد عنها جزئ جديد‏,‏ أي مادة جديدة‏,‏ وذلك من خلال ابتكاره لكاميرا جزيئيه تستطيع تصـــوير عملية التفاعل التي تحدث في وقت مثل ثانية واحدة في فيلم يستغرق عرضه‏32‏ مليون سنه‏.‏
ومنذ أن ظهرت أولي التقنيات المتطورة في تسجيل وعرض الصور المتحركة للعالم المتحرك من حولنا‏,‏ وحققت ما كان يظنه الإنسان من قبل سحرا أو ضربا من خيال‏,‏ ها نحن اليوم‏,‏ نشهد ثورة شبيهة بسابقتها‏...‏ ولكن لعالم يتحرك في مستويات القياس الذرية وهي تقنية جديدة يقدمها لنا الدكتور زويل تصور لنا في الزمن الحقيقي‏,‏ وتشكيل مرئي للفضاء الحقيقي ثلاثي الأبعاد لكل التغيرات التي تجري علي بنية وشكل المادة بأصغر أجزائها‏,‏ وبأبعادها النانوية‏.‏
إنها مشاهد حقيقية وواقعية من الأفلام التي قام الميكروسكوب رباعي الأبعاد‏,‏ احدث ابداعات العالم زويل‏,‏ بتسجيلها‏,‏ خطوة خطط لها أن تنجز منذ عام‏2006‏ ضمن الخطة البحثية التي عهدت إلي معهد كآلتك‏,‏ وقد سميت هذه التقنية الحديثة بالميكروسكوب الإلكتروني رباعي الأبعاد‏.‏
ويقول زويل‏:‏ كان حلمي منذ عام‏1999‏ أن أتوصل إلي طريقة لرصد الحركة مكانيا بأبعاد المكان الثلاثة‏,‏ وزمانيا‏,‏ كان حلمي أن أغوص إلي عمق البنية المعقدة علي المقياس الذري للمادة وأراقب تغيراتها خلال الزمن‏,‏ سواء كانت مادة فيزيائية أو حيوية‏.‏ لقد شكل الميكروسكوب الإلكتروني أداة مساعدة لكافة الأبحاث العلمية عندما قدم إمكانية للعلماء لمشاهدة البنية الثابتة للمواد وبدقة تفوق الجزء من بليون جزء من المتر أو النانومتر‏,‏ وهو ما حققه العالم أحمد زويل مع زملائه بتقديمهم لنظام التصوير الإلكتروني رباعي الأبعاد عالي الدقة‏,‏ والذي سموه التصوير أحادي الإلكترون فائق السرعة‏,‏ حيث يتم التحكم بمسار الإلكترون المنبعث بشكل دقيق زمنيا ومكانيا‏.‏
وهناك فارق كبير بين المشروع الجديد وبين الفيمتوثانية‏,‏ كما يوضح الدكتور زويل‏,‏ ففي القيمتوثانية نستخدم أشعة الليزر‏,‏ أما في البحث الجديد نستخدم إلكترون يتم توليده ثم توجيهه للخلية ثم إلي مكان أدق داخل الناتوتكنولوجي أي أننا نركز الإلكترون في مساحة نانو أي‏1‏ بليون من السنتيمتر‏,‏ وأقسمه إلي مليار وحدة‏,‏ بحيث أتمكن من النظر إلي الخلية عبر الميكروسكوب في أصغر مكان وزمان‏,‏ وبمعني أكثر سهولة فإن الاختراع الجديد هو الميكروسكوب رباعي الأبعاد‏,‏ أما الفيتمو فهو أحادي الابعاد‏.‏
وكما ذكر في مجلة العلوم‏,‏ فقد طبق زويل وزملاؤه تقنيتهم علي رقائق الذهب والجرافيت في مراقبة سلوك ذراتها‏,‏ وتتألف مادة الجرافيت التي تشكل مادة الكتابة في قلم الرصاص من طبقات من ذرات الكربون المنتظمة بشكل مصفوفات صفائحية متتالية‏,‏ وأبدت ذراتها حركة منتظمة ومتماسكة‏,‏ حينما شوهدت في فيلم فيمتوي علي المقياس الزمني‏,‏ ولكن من الجدير بالذكر‏,‏ أنه قد سبق للعلماء أن قاموا بدراسة تصويرية من رتبة البيكوثانية علي المقياس الزمني باستخدام ميكروسكوبات أخري‏,‏ وقد أنتجت صفائح الجرافيت النانوية أمواجا صوتية‏,‏ أما في الصور‏,‏ فقد ظهرت حركة الصفائح لا الذرات وحدد من خلال هذه الحركة مقدار القوة التي تربطها مع بعضها البعض ضمن خاصية إجهادية‏-‏ توترية أسميت بمعامل يونج‏,‏ أما المجهر رباعي الأبعاد‏,‏ فقد قدم لنا فيلما لحركة ذرات وصفائح الجرافيت في أبعاد الفراغ والزمن‏.‏
صاحب تطبيقات الجرافين في مجال الطاقة والبيئة
يرجع العلماء العلاقة بين العلوم الأساسية‏,‏ الفيزياء والكيمياء والرياضة والأحياء إلي الشكل الهرمي‏,‏ حيث يعتمد كل علم علي ما هو أعلاه لذلك يتم ترتيبهم بوضع الأحياء في قاعدة الهرم والرياضيات في القمة‏,‏ باعتبار الأخيرة علما قائما بذاته أو لغة في تقدير البعض‏.‏ ومابين القاعدة والقمة تأتي الكيمياء ثم الفيزياء‏.‏ وسعيا لتشجيع المجتمع وخاصة الأطفال علي الاهتمام بالعلوم الأساسية خصصت الأمم المتحدة عام‏2011‏ للاحتفاء دوليا بعام الكيمياء‏,‏ وتعريف الأجيال الجديدة بأهمية هذا العلم للمجتمع والتخصصات الجديدة في الكيمياء والتي أصبحت علما قائما بذاته مثل النانوتكنولوجي‏.‏
وخلال زيارته لمصر‏,‏ خص الدكتور سامي الشال‏(‏ الأهرام‏)‏ بحديث عن تطبيقات النانوتكنولوجي وسبل دخول مصر في هذا المجال العلمي المهم‏.‏ وهو أستاذ الكيمياء بجامعة فيرجينيا كومنولث بالولايات المتحدة‏,‏ وأحد أهم العلماء في تطبيقات النانوتكنولوجي‏,‏ حيث نشر علي مدار السنوات الأخيرة أكثر من‏45‏ بحثا وكتابا حول خواص مواد النانو والتغيرات الفيزيائية والكيميائية لهذه المواد عند تغيير شكلها الهندسي وسبل الاستفادة منها في مجال الطاقة والحد من ملوثات البيئة وفي إنتاج محفزات كيميائية تسهم في زيادة الإنتاج الصناعي‏,‏ كما أن له‏5‏ براءات اختراع مسجلة دوليا عن مركبات النانو ذات التطبيقات الصناعية‏.‏ وفيما يتعلق بدعم التعاون البحثي المصري الأمريكي فإنه أحد منسقي الورش العلمية في مجال النانوتكنولوجي وعضو اللجنة الوطنية الأمريكية للكيمياء والتي تقوم بالترويج لأنشطة عام الكيمياء محليا ودوليا‏.‏
يقول الدكتور الشال إن هذا العام سيشهد عدة احتفالات دولية متعلقة بالكيمياء مثل مئوية ماري كوري مكتشفة مادة الراديوم المشعة والحاصلة علي جائزة نوبل في الكيمياء‏,‏ كما سيتم إشراك أطفال العالم في تجربة علمية لقياس درجة حمضية ماء الشرب وإرسال نتائج تجربتهم علي الإنترنت‏,‏ إضافة إلي العديد من ورش العمل للعامة والمتخصصيين والتي سيقيمها علماء كبار حاصلين علي جائزة نوبل في الكيمياء ومهتمون بالثقافة العلمية مثل بروفيسور كروتو أستاذ الكيمياء بجامعة ساسكس ببريطانيا‏.‏
ويضيف الدكتور سامي إنه خلال السنوات الأخيرة تضاعف حجم الأبحاث في مجال النانو حيث نجح معمله في رصد فوائد الجرافين وهي شرائح من مركبات من الكربون علي هيئة خلايا النحل لها تطبيقات عديدة مثل تصنيع الخلايا الشمسية وتحلية مياه البحر‏,‏ وهي التطبيقات التي تم نقلها لمصر من خلال فريق بحثي ترأسه الدكتورة مني بكر تلميذة الدكتور مصطفي السيد‏.‏ وفيما يتعلق بالتعاون البحثي بين مصر والولايات المتحدة‏,‏ فسيشهد العام عدة مؤتمرات مشتركة كون‏2011‏ هو العام العلمي المصري الأمريكي‏,‏ وفيما يتعلق بالتعاون في مجال الكيمياء فقد بدأ منذ‏10‏ سنوات في صورة ورش بحثية بين العلماء من كلا البلدين‏,‏ مما أسهم في توفير منح دراسية للباحثين المصريين للتعلم والتعرف علي التطبيقات البحثية المتعددة للنانوتكنولوجي وتشجيع الدولة لتزويد المعامل بالأجهزة الحديثة المهمة لإجراء أبحاث علي مواد النانو‏,‏ كما ظهرت مبادرات للجامعات الخاصة والشركات بإنشاء وحدات بحثية لتطبيقات النانوتكنولوجي بما يوحي بأن هناك تحركا إيجابيا من قبل الدولة والقطاع الخاص لدعم وتشجيع هذا المجال العلمي المهم الداعم للصناعة ولحل الكثير من مشكلاتنا القومية‏.‏ إلا أنه في واقع الأمر‏,‏ هناك أمور كثيرة يجب الوقوف عندها عند تقييم التجربة التي خاضتها مصر لنقل هذا العلم‏.‏ فعلي عكس ما هو شائع‏,‏ فإن النانوتكنولوجي لم يعد علما جديدا علي المستوي الدولي وبالتالي من الصعب البدء وإجراء أبحاث أولية لاستكشاف الخواص الكيميائية والفيزيائية للمواد‏,‏ فلا يجب أن نخترع الدراجة لأن كل هذه المعلومات موجودة بالفعل ومنشورة‏,‏ وإذا أردنا أن ننشر أبحاثنا دوليا ونتميز عن الدول الأخري يجب أن نوجه تفكيرنا نحو الموضوعات التي من الممكن أن تحل مشكلات علي المستوي القومي أو حتي للشركات الصناعية خاصة وأن الفرصة مازالت مهيأة للدول النامية أن تنهل من هذا العلم وتطبيقاته‏.‏ إضافة لذلك‏,‏ يمكن القول أنه علي مدار السنوات تشكل في مصر جيل من الباحثين في النانوتكنولوجي‏,‏ إلا أن هناك مشكلات عديدة لهم منها غياب التخطيط للاستفادة منهم‏,‏ إضافة إلي وجود بعض المشروعات البحثية المكررة والي غياب التواصل فيما بينهم بما يعوق علمهم كفريق‏.‏ ورغم هذه المعوقات‏,‏ يوضح الدكتور الشال أنه علي مدار السنوات الأخيرة تشكلت كوادر مصرية في شقين هما تطبيقات النانوتكنولوجي في مجال الزراعة‏,‏ وهي من نقاط التميز لمصر لقلة الأبحاث الدولية في هذا المجال‏.‏ أما الشق الآخر فهو تطبيقات مواد النانو لعلاج الأورام السرطانية وهو مجال ذو اهتمام دولي كبير‏.‏
ويضيف الدكتور سامي الشال إن من الأمور التي لا أفهمها ولا أجد تفسيرا لها هو الوضع الحالي لمركز أبحاث النانوتكنولوجي بمدينة مبارك‏,‏ فهذا المركز منذ‏5‏ سنوات أو أكثر كان يبشر بالكثير ومحط إعجاب العلماء بالولايات المتحدة‏,‏ نظرا لإنفاق الدولة وتوفيرها لكل ما هو مطلوب من بنية أساسية ومعامل وأجهزة وتدريب للباحثين الشباب‏,‏ بحيث نشهد اليوم إنتاجا بحثيا علي المستوي الدولي وابتكارات تستفيد منها الصناعة‏,‏ إلا أن كل ذلك لم يتحقق ولا أعرف لماذا؟ كما أن السكوت علي هذا الأمر يبعث الكثير من القلق‏,‏ وليس من الحكمة أن ننسي كل ما أنفق أو ننشئ مدينة بديلة‏,‏ ففي هذا الأمر إهدار للوقت والمال والجهد‏.‏
وعن رؤيته لدعم أبحاث النانوتكنولوجي في مصر‏,‏ يري الدكتور الشال أنه يجب أن توجه الدولة أولوياتها علي مستويين‏,‏ أولا تحديث المناهج وإدراج النانوتكنولوجي في كافة الدراسات العلمية‏.‏
ثانيا توجيه أبحاث النانوتكنولوجي لعلاج المشكلات القومية مثل تلوث الهواء وإنتاج الطاقة‏,‏ مثل تصنيع أنواع جديدة من الفلاتر تنقي الهواء بدرجة أفضل‏,‏ أو إنتاج مركبات كيماوية تساعد علي إعادة تدوير المخلفات الكيماوية الضارة بالبيئة أو حل المشكلات الموجودة في الطاقات الجديدة والمتجددة‏.‏ أما فيما يتعلق بالقطاع الصناعي‏,‏ فهناك قطاعان بالغي الأهمية هما الغزل والنسيج ومواد البناء والتشييد‏,‏ وحتي تصبح النانوتكنولوجي شأنا قوميا يجب أن تكلف الشركات الباحثين لإيجاد حلول لمشكلات الصناعة وهو ما يمكن تحقيقه من خلال تطبيقات النانوتكنولوجي‏.‏
قبل أن أغادر نظر إلي الدكتور سامي وأكد أنه برغم كل المشكلات فإن الوضع البحثي والعلمي في مصر أفضل بكثير مما سبق وأكيد فيه أمل‏.

_________________
You can only go as far as you push


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
د/ محمد سامي الشال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي التعارف :: تعرف علي هؤلاء-
انتقل الى: